وصف لأكثر من 320 نوع من النباتات

تطبيق نباتات الرياض متوفر

بيئة الرياض

اعتمد المخطط الشامل لمدينة الرياض المحدث في عام 1432هـ، والمشتمل على الاستراتيجية البيئية كإحدى الاستراتيجيات الواردة ضمن المخطط الاستراتيجي الشامل، كما تضمنت تلك الاستراتيجية البيئية برنامجاً تنفيذياً مفصلاً. في عام 1427هـ، كانت قد أقرت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في اجتماعها الثالث لعام 1427هـ تشكيل اللجنة العليا لحماية البيئة بمدينة الرياض بهدف متابعة الوضع البيئي في المدينة، ورفع مستوى التنسيق بين الجهات المختلفة، ووضع برنامج تنفيذي لحماية البيئة، ومتابعة تنفيذه مع الجهات ذات العلاقة والاختصاص بقطاع البيئة، ومنذ ذلك الحين والهيئة تضطلع بأدوار هامة حمايةً للبيئة في عاصمة المملكة.  

الوضع الراهن لبيئة الرياض

تتمتع المدينة بتوفر عدد من المواقع الطبيعية والحدائق ضمن الأحياء، حيث تم حجز جميع المناطق الطبيعية على مستوى المدينة، وتتواجد معظم تلك المناطق في الجزء الغربي من المدينة، كما يوجد هناك عدد من المناطق ذات البيئة الحساسة شمال وجنوب المدينة حيث يكثر بها الغطاء النباتي من الأشجار والشجيرات المحلية، كما تم استزراع عدد منها في المناطق المفتوحة، مثل وادي حنيفة وروافد من المناطق التي جرى حمايتها وتطويرها وإعادة الغطاء النباتي لها، حيث تمثل الرئة والمتنزه العام لسكان المدينة بطول 120 كم، كما تم الانتهاء من تنفيذ عدد من الحدائق والمتنزهات الرئيسية في المدينة مثل متنزه سلام في وسط المدينة، ومتنزه الملك سلمان البري في بنبان وحديقة الملك عبدالله بالملز وغيرها، كما تم تنفيذ 55 ساحة بلدية ضمن الأحياء لترفيه السكان، ويجري حالياً إعادة تأهيل وداي السلي لتكون منطقة مفتوحة شرق مدينة الرياض بطول 112كم، ولازالت أعمال التشجير أقل من حاجة المدينة البيئية في ظل ارتفاع مستوى تلوث الهواء وخصوصاً الغبار، والحاجة إلى تعزيز هذا الجانب لتحسين البيئة الحضرية والحد من التلوث وتحسين المناخ المحلي.
وتعاني الحياة الفطرية تحدياً كبيراً من امتداد النمو العمراني والنشاطات المصاحبة له إذ تم فقدان الكثير من مواطن الحياة الفطرية داخل النطاق العمراني متأثرة بتقلص الغطاء النباتي في الأودية والشعاب والروضات ضمن المنطقة الحضرية نتيجة الزحف العمراني والنشاطات الترفيهية غير المنظمة والرعي والصيد الجائر وغيرها.

على مدار الخمس سنوات الماضية تحقق تقدم جيد في مجال المحافظة على تضاريس مدينة الرياض لاسيما المحافظة على مجاري السيول والأودية، وجرى إيقاف بعض أعمال التطوير على المجاري الطبيعية للسيول ضمن التخطيط العمراني؛ لمواجهة التغيير الذي تتعرض له تضاريس المدينة من قِبل بعض مشاريع التطوير أو أعمال التعديات، كأعمال الحفر والدفن في المواقع الطبيعية: من جبال وتلال وأودية وشعاب، والتي شهدت أعدادها تراجعاً ملحوظاً عن السابق، ويمكن اعتبار تطوير وادي حنيفة وروافده وتطوير وادي السلي وروافده، من أبرز ما تم إنجازه، وكذلك حجز المحميات الطبيعية واستغلالها بطريقة مستدامة.

يتم مراقبة جودة الهواء بمدينة الرياض بشكل مستمر من خلال أجهزة تقيس تركيز مستوى التلوث لعدد 10 عناصر ملوثة، حيث يوجد في المدينة عدد 32 محطة رصد منتشرة في وسط المناطق الحضرية والطرق والمصانع وأطراف المدينة، يتم من خلالها نشر مؤشرات جودة الهواء بهدف تقييمها ومعرفة مستويات تلوث الهواء ومصادرها، والمساعدة في اتخاذ القرار المناسب للحد من تأثيرها، وتعتبر العوامل الطبيعية من المصادر الرئيسية في تجاوز الغبار بنسبة 96 %، ويعد مشروع الملك عبد العزيز للنقل العام أبرز وأهم المشاريع لتحسين جودة الهواء للحد من تأثير عوادم المركبات.

تغذى المدينة بمياه التحلية والمياه الجوفية لتوفير الاحتياجات اللازمة من مياه الشرب بكميات تتجاوز 2 مليون لتر مكعب يومياً، ويتم مراقبة جودة مياه الشرب بشكل دوري للتحقق من سلامتها، كما أن هناك جهوداً قائمة لترشيد استهلاك المياه بطريق مستدامة، وتعمل الجهات المعنية الاستفادة القصوى من مياه الصرف المعالجة لأغراض الري والتبريد والاحتياجات الصناعية، حيث تم تنفيذ عدد من محطات المعالجة لتحقيق ذلك وإيصالها إلى المستفيدين.

تولد المدينة من النفايات البلدية الصلبة حوالي 9000 طن يومياً يتم طمرها صحياً ضمن مرفق خاص لذلك، ويتم إعادة تدوير جزء منها بشكل بسيط، كما يتم معالجة 42 طن يومياً والتخلص الآمن مع النفايات الطبية، مع حاجة المدينة إلى تنفيذ عدد من المرافق اللازمة لمعالجة النفايات الخطرة والصناعية، وقد تم إعداد استراتيجية شاملة لإدارة النفايات بمدينة الرياض وإقرار عدد من البرامج التنفيذية للوصول إلى مستوى عالٍ من إدارة النفايات بمختلف أنواعها في المدينة بما يحقق المعايير البيئية المستدامة والحفاظ على البيئة والصحة العامة من آثارها، من خلال فرز النفايات من المصدر والاستفادة منها، والتوسع في تنفيذ مرافق المعالجة، ومشاركة القطاع الخاص في تنفيذ لك.

تعد الإدارة البيئة في المدينة من أهم الجوانب التي يتم التركيز عليها، حيث يتم العمل على عدد من البرامج التي تقود إلى توحيد الجهود بين الجهات المعنية وحل القضايا البيئية، ومن أهمها تأهيل الوضع البيئي جنوب مدينة الرياض ومراقبة البيئة في المدن الصناعية، والقيام بجولات تفتيشية على المصانع والمشاريع الإنشائية، كما يتم التركيز على برامج التوعية في المناسبات البيئية.

الخطة التنفيذية لحماية البيئة بمدينة الرياض

التأهيل البيئي لوادي حنيفة وروافده

هدف البرنامج إعادة بيئة الوادي إلى وضعها الطبيعي لدرء مخاطر السيول والفيضان والاستفادة منه كمتنزه طبيعي للمدينة. الجهات المسؤولة • الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض. الجهات المشاركة • أمانة منطقة الرياض • […]

تفاصيل أكثر

الإدارة الشاملة للنفايات

هدف البرنامج تطبيق المخرجات الاستراتيجية الشاملة للوصول إلى مستوى عال من إدارة النفايات بمختلف أنواعها في المدينة بما يحقق المعايير البيئية المستدامة والحفاظ على البيئة والصحة العامة من آثارها. الجهات المسؤولة • […]

تفاصيل أكثر

التحكم بأنشطة التعدين بمنطقة الرياض

هدف البرنامج ضبط أنشطة التعدين واستغلال الموارد التعدينية بشكل مستدام وإعادة تأهيل المناطق المتضررة. الجهات المسؤولة • وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية الجهات المشاركة • الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة. • الهيئة […]

تفاصيل أكثر

دراسة انبعاث غازات الاحتباس الحراري (GHG)

هدف البرنامج خفض ارتفاع درجة الحرارة في المدينة نتيجة تغيير في الطاقة الحرارية والتي تسبب ظاهرة ارتفاع درجات حرارة الأرض عن معدلها الطبيعي. الجهات المسؤولة • اللجنة الوطنية لآلية الطاقة النظيفة. الجهات […]

تفاصيل أكثر

إدارة جودة الهواء

هدف البرنامج تنفيذ مخرجات استراتيجية وإدارة جودة الهواء والتنبؤ عن حالة جودة الهواء في المدينة وإعداد مؤشرات جودتها AQI واتخاذ القرار المناسب للحد من آثارها السلبية. الجهات المسؤولة • الهيئة العليا لتطوير […]

تفاصيل أكثر

المحافظة على مصادر مياه الشرب وجودتها

هدف البرنامج يهدف إلى المحافظة على مصادر مياه الشرب من التلوث سواءً عن طريق الآبار أو الشبكة وترشيد استهلاك المياه وتنويع موارد استخراجها والحد من الاعتماد الكلي على المياه الجوفية. الجهات المسؤولة […]

تفاصيل أكثر

الإنجازات البيئية

الجهات المشاركة

الأخبار والفعاليات

حملة تشجير الرياض تطلق فعالية تشجير جديدة

بالتعاون مع الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض انطلقت حملة تشجير الرياض يوم الخميس ٢٢ محرم ١٤٣٩ هـ الموافق ١٢ أكتوبر ٢٠١٧، في الموقع الذي خصص لأعمال الاستزراع والذي يقع في وادي حنيفة […]

تفاصيل أكثر

يوم البيئة العالمي‎

تحت شعار “أنا مع الطبيعة” نظمت بيئة الرياض تحت إشراف الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض فعالية “اليوم العالمي للبيئة” في ساحة البجيري بالدرعية، وقد استمرت الفعالية ثلاثة أيام وذلك ابتداءً من يوم […]

تفاصيل أكثر

اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ١٤٣٨ ﻫـ

عقدت اللجنة الفنية لحماية البيئة يوم الخميس الموافق 23-3-١٤٣٨ﻫـ بقصر الثقافة في حي السفارات، وتم خلال الاجتماع مناقشة واستعراض ومستجدات سير عمل في الخطة التنفيذية لحماية البيئة. وقد تم مناقشة القضايا الحرجة […]

تفاصيل أكثر

المخيم التوعوي “ بيئتي مسؤوليتي”

أقامت الإدارة العامة لشؤون الزراعة بمنطقة الرياض المخيم البيئي التوعوي تحت شعار “بيئتي مسؤوليتي” في روضة الخفس خلال الفترة ٦-١٠ أبريل ٢٠١٧م بحضور محافظ محافظة حريملاء الأستاذ عبدالله صالح المديميغ والعديد من […]

تفاصيل أكثر
المزيد

تواصل معنا