الإنجازات البيئية

05 محرم، 1439 | 25 سبتمبر، 2017 2086

الاستراتيجية الشاملة لإدارة النفايات بمدينة الرياض

 

تمثل مخلفات الهدم والبناء ونواتج الحفر النسبة الكبرى من النفايات في مدينة الرياض، حيث تقدر كميتها بحوالي 47 مليون طن خلال العام 1435هـ. وتتكون هذه المخلفات بشكل رئيسي من مواد نظيفة ظهرت بسبب الحفر أثناء البناء، وعلى مواد مختلطة مثل المعادن والخشب والبلاستيك وغيرها. ويتم التخلص من مخلفات الهدم والبناء بشكل نظامي في مكب الغنامية جنوب مدينة الرياض، وهو الوحيد الذي يعمل حالياً في المدينة. فيما تنتشر مخلفات الهدم والبناء في المدينة بصورة غير نظامية في الأراضي البيضاء وعلى جوانب الطرق وخصوصاً في المناطق غير المطورة.

وقد وضعت اللجنة العليا لحماية البيئة بمدينة الرياض استراتيجية شاملة لإدارة النفايات بمدينة الرياض تتمثل في تطوير وتطبيق نظام متكامل حول إدارة نقل مخلفات الهدم والبناء وتدويرها. والقيام بمراقبة عمليات نقل المخلفات بالإضافة إلى مراقبة الشركات والمؤسسات من اعتماد مواصفات المعدات والتقنيات المستخدمة. كما تشمل الاستراتيجية تطوير نظام إلكتروني لرصد كميات النفايات وأنواعها ومصادرها وربط منح رخص مزاولة النشاط باستيفاء الاشتراطات وإعداد الأنظمة واللوائح حول فرز واستخدام المواد النظيفة منها.

كما يأتي في إطار الاستراتيجية ردم الحفر العميقة باستخدام نواتج الحفر النظيفة واستخدام المواد القابلة للتدوير ما أمكن لأعمال تمهيد الطرق. بالإضافة إلى استخدامها في أعمال التشييد والبناء.

وعلى هذه الاستراتيجية عقدت عدة اجتماعات جرى فيها مناقشة الضوابط اللازمة لإدارة مخلفات الهدم والبناء ونواتج الحفر. وتغطي الضوابط موضوعات مختلفة منها المهام والمسؤوليات في المدينة حيث تم توزيع المهام والمسؤوليات على جهات عديدة من ضمنها: الإدارة العامة للنظافة، البلديات الفرعية، ومكتب تنسيق مشاريع المدينة، الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، إدارة المرور، وزارة النقل، الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، إدارة المشاريع البيئية.

ولتسهيل إدارة نواتج الحفر تم تحديد ضوابط بيئية لردم وتسوية الحفر وأهمها هذه الضوابط التي تساعد في إدارة نواتج الحفر، إزالة المخلفات قبل البدء بأعمال الرد وأن تقتصر عملية الردم وتسوية الحفر على نواتج الحفر ومخلفات الهدم النظيفة. بالإضافة إلى اقتصار العمل خلال فترة النهار.

كما تم تحديد ضوابط بيئية لتدوير مخلفات الهدم والبناء ونواتج الحفر وشملت هذه الضوابط  تقديم تقرير حول أداء التشغيل وأن تكون المواد التي يتم تدويرها من نواتج مخلفات الهدم والبناء ونواتج الحفر فقط بالإضافة إلى عدم خلط مخلفات العدم والبناء مع النفايات البلدية الصلبة.

كما تسهل الاستراتيجية التخلص من مخلفات الهدم والبناء، تسهيلاً للمواطنين عن طريق تنفيذ إجراءات وتعبئة نماذج محددة لتحديد المواقع التي تحتوي على مخلفات الهدم والبناء وتحديد آلية التخلص منها.

كما يتم إدارة أعمال مخلفات الهدم والبناء ونواتج الحفر من المصدر بعد التقدم بالطلب إلى البلديات المعنية حيث يقوم الاستشاري المكلّف بتقدير الكميات المتوقع إنتاجها، والتأكد من عدم إحتواء المبنى على نفايات خطرة بالإضافة إلى إجراءات تسهل التخلص من المخلفات بالطرق النظامية.

كما تركز استراتيجية إدارة النفايات على تأهيل مقاولي الجمع والنقل لمخلفات الهدم والبناء ونواتج الحفر ومقاولي أعمال تدوير مخلفات الهدم والبناء ونواتج الحفر وتتمثل الإجراءات والمتطلبات في التحقق من الأوراق الرسمية لهم والحصول على قائمة بالمعدات المستخدمة في إعادة التدوير والتأكد من استيفاء الشروط للحصول على رخصة التشغيل البيئية.